لقاءات خاصة بالدعوات في الأردن وفلسطين

As part of the Seminary’s mission, the vocation director, Khaled Gammoh, in cooperation with parish priests in Palestine and Jordan, held a series of spiritual meetings with the students in the parish’s schools, scout groups and youth groups. Where he dealt with topics regarding the vocations, especially priesthood, how to hear God’s calling and the importance of following the vocation

The seminary also extends its thanks to all the priests of the parishes of the Latin Patriarchate, the General Administration of the Latin Patriarchate’s Schools in Jordan and Palestine, the principals of all schools and all the scouts and youth movements in Palestine and Jordan for their role in helping young people discover their vocation and take care of it

We raise our prayers to God that young men from our families will find the will to answer His call to the consecrated life

ضِمنَ رِسالة المعهد الإكليريكي للبطريركية اللاتينية الأورشليمية في تشجيع الشباب على البحث وَالإصغاء لِدعوة الله في حَياتِهِم، أقامَ مسؤول الدعوات في الأبرشية، الأب خالِد قَمّوه، وَبالتعاون مَع كَهَنة الرعايا في فِلَسطين والأردن، خِلالَ شَهريّ أيلول وَتشرين الأول، مجموعة مِنَ اللقاءات الروحيّة في مدارِس البطريركية اللاتينية ومع المجموعات الكشفية والشبيبات. وَقد تَناولت هَذِهِ اللقاءات مواضيع تَخُّصُ الدعوة بِشكل عام، والدعوة إلى الكهنوت المقدّس بِشكل خاص، وَكيفَ يستطيع الشاب المسيحي أن يُميّز صوتَ الله في حَياتِهِ اليوميّة، وما هي التحديات التي يواجِهُها في مَسيرة اكتشافِ الدعوة.

وَقد أكَّدَ الأب خالد قموه، على التِزام المعهد الإكليريكي في تَشجيع الشباب وَمساعدَتِهِم في الإصغاء لِنداء الله لَهُم، إذ أنَّ تلبية هذا النداء هوَ جواب الإنسان لِلِمَحبَّةِ التي خصَّهُ بِها الله.

كَما وَيُقدّم المعهد الإكليريكي، شُكرَهُ لكهنة رعايا البطريركية اللاتينية، وللإدارة العامَّة لِمدارِس البطريركية اللاتينية في الأردن وفلسطين ومدراء المدارس كافةً وَلِجميع الحَرَكات الكشفيَّة وَالشَبيبات في فِلَسطين والأردن، لِدورِها في مُساعدة الشباب في اكتشافِ دعوَتِهِم والاعتناءِ بِها.

نَرفَع صلاتَنا إلى الله مِن أجلِ أن يختارَ شُبّاناً وَشابّات مِن عائِلاتِنا ليتبَعوه في الحياةِ المكرَّسة.

Facebook
WhatsApp
Email