الطوباوية مريم ليسوع المصلوب

Blessed_Mariam_Baouardy_3

الطوباوية مريم ليسوع المصلوب

زنبقة فلسطين

هنا ترقد في سلام الربّ، الأخت مريم ليسوع المصلوب: الراهبة ذات الحجاب الأبيض. نفسٌ تغمرها النعم والفضائل الفريدة، تميزت بتواضعها وطاعتها ومحبتها . يسوع ،حبّ قلبها الأوحد ، إستدعاها إليه في السنة الثالثة والثالثون من عمرها والثانية عشرة من حياتها الرهبانيّة ، في بيت لحم ، بتاريخ 26 آب 1878

هي الكلمات المحفورة على الشاهد عند ضريح الراهبة الكرمليّة المشرقية التي تنحدر من  جذور لبنانية- سورية، و التي رفعتها الكنيسة إلى مصافّ الطوباويين: مريم بواردي، واسمها في الرهبانيّة: مريم ليسوع المصلوب.

سارت زنبقة فلسطين (حيث رأت النور)، على مثال أمّها تريزيا الأفيلية دروب القداسة، وسلكت طريق التأمّل والصلاة، و عاشت الفضائل الإنجيلية. غمرها الرب بمواهب كثيرة و كان لها خبرات روحية عميقة: فوسمت بجروحات المسيح ورأت المشاهدات الغيبيّة وإقتنت موهبة الشعر مع أنها كانت أميّة. أعطيت روح النبوءة و معرفة السرائر في خفايا القلوب…  غير أنها اختارت كل ما هو صغير، فكبر الله فيها. عاشت التواضع في كل شيء، محافظة على براءة و نقاء القلب، فأزهرت السماء في داخلها…

أسست دير الكرمليين الحفاة في بيت لحم، كنتيجة  لإلهام روحي من الرب نفسه، و اليوم لا تزال جدران الدير تضم العديد من الكرمليات اللواتي يعشن حياة مستترة مع المسيح في الله.

و لكن قد يكون أبرز ما عُرفت به الطوباوية هو استسلامها المطلق للروح القدس، حتى انّ البابا بولس التاسع تكلّم عن الروح، بتعاليمها وارشاداتها.

والتعبد للروح القدس لم يكن شائعا في وقتها. ولكن كانت بصمة المعلم الإلهي على حياتها الروحية ونموّها في النعمة أكثر من واضحة. فتوصلت لقناعة صلبة أن الروح القدس المعزي، هو الجواب لحاجة الكنيسة. فأرسلت عريضة إلى البابا بيوس التاسع تطلب منه أن يحرص على تنمية عبادة أكبر و أشمل للروح القدس داخل الكنيسة. لا أحد يعلم ما كان رأي البابا في الموضوع أنذاك، ولكن بعد 20 عاماً قام  البابا لاوون الثالث عشر بإصدار منشور باباوي لعبادة الروح القدس البارقليط

واليوم في عيد وردتنا المشرقية مريم ليسوع المصلوب، نُعيد توجيه تمني الرب، عبرها، لجميع الكهنة… يقول :

ينبغي أن يُطلب من كل كاهن في العالم أن يقدم قداس واحد في الشهر، مكرس خصيصا للروح القدس. وكل من يشارك فيه سوف يتلقى نعم خاصة وأنوار … وكل كاهن ينشر هذه العبادة سوف يحصل على أنوار و هو يتحدث عنه للآخرين

وفيما يغرق عالمنا و شرقنا بالظلمة، هي دعوة قد يكمن بإستجابتها نِعَم روح الرب وأنواره التي هي، وحدها، قادرة أن تبدد ليلنا الطويل…

 

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
لا يمكنك نسخ المحتوى