الاحتفال بعيد الصعود

احتفل المعهد الإكليريكي بعيد صعود الرب إلى السماء وذلك بعد أربعين يوما من القيامة. ترأس القداس الاحتفالي الأب خالد قموه الذي قال في عظته: “يحمل عيد الصعود في تاريخ الكنيسة طابعا مميزا ومنزلة عالية. عيد الصعود لا يخص فقط السيد المسيح، بل يخص أيضا كل إنسان مؤمن بالسيد المسيح، فالمسيح الرأس ونحن الأعضاء. فبصعوده إلى السماء جعل لنا مكانا أمام عرش الله. فمن واجبنا أولا، أن نشكر الله على أنه أنهض طبيعتنا البشرية الضعيفة الفاسدة، وجعل لها مكانة إلهية سامية. ثانياً، علينا أن نسعى باستمرار إلى الأمور التي في العلى، على حد قول القديس بولس الرسول: “فأما وقد قمتم مع المسيح فأسعوا إلى الأمور التي في العلى حيث المسيح قد جلس عن يمين الله”. (قولسي 3: 1)

كل عام وأنتم بألف خير

Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
لا يمكنك نسخ المحتوى