1. تمييز الدعوة: هي فترة مهمة من حياة كل شاب سمع صوت الرب ولبّ النداء واختار طريق الاتباع من خلال الدخول إلى المعهد الإكليريكي. تمتد هذه المسيرة الروحية سنة كاملة بهدف:
– اكتشاف الدعوة بعمق.
– التعرف أكثر على متطلبات الدعوة والرسالة الجديدة.
– تنمية الحب للدعوة من خلال إطار روحي جماعي وبمرافقة من الكاهن المسؤول
– الارشاد والمتابعة والمرافقة الروحية من خلال المرشد الروحي.
– الدخول في مغامرة الحب الجديدة التي دعاه الرب إليها والتجاوب معها بنعم حرة ومسؤولة.

2. التنشئة الثقافية والأكاديمية: سيتعرف الشاب في هذه السنة على بعض المواد اللاهوتية من خلال مقدامات عامة ستكون حجر الأساس في دراسته المستقبلية؛
– كمقدمة في تاريخ الخلاص والكتاب المقدس | مقدمة في الليتورجيا | مختصر التعليم المسيحي | مدخل إلى الحياة الروحية | تاريخ الكنيسة المحلية | الدعوة في الكتاب المقدس | الوثائق الكنسية | مقدمة العهد القديم والجديد | تنشئة الكاهن الروحية | دليل التنشئة الكهنوتية.
– القراءة الروحية: تساهم هذه التنشئة على توسيع أفاق الشاب من خلال مطالعة كتب مفيدة: روحية وعلمية وثقافية وإنسانية، تتم قراءتها بطريقة علمية وتقدم فيها أوراق عمل أو أبحاث متنوعة.
– اللغة الفرنسية: نولي اللغة أهمية كبرى في المعهد اذ عليه في نهاية السنة أن يحصل على المستويين A1 A2 + وفي سنوات الفلسفة على مستوى B1 ليتمكن من الالتحاق بكلية الفلسفة واللاهوت. وان كان قد درسَ الفرنسية سابقًا، ففي نهاية سنة الروحانيات عليه أن يحصل على مستوى B1.

3. حب الخدمة وروح المبادرة: تساعد هذه السنة الشاب على تبني روحانية الكهنوت من خلال:
– اختبار روح الخدمة وفرح المبادرة والتفكير بالآخر على مثال المعلم الذي “لم يأتي ليخدم بل ليخدم”.
– المساعدة في المعهد في مجالات متعددة مثل التنظيف وبيت الغسيل والمطبخ.
– التطوع في مراكز تعنى في كبار السن وذوي الاعاقة: يساعد ذلك على التعامل مع صعوبات الحياة واختبار الألم البشري، ليستطيع طالب الكهنوت الذي هو “مسيح آخر” تخفيف الألم والصعوبة بمحبته ووداعته وخدمته بفرح.

4. روحانية الاماكن المقدسة: الأراضي المقدسة هي “الانجيل الخامس” فنحن نعيش نعمة فريدة وشرف كبير ككنيسة محلية وكشباب نتحضّر لكي نكون كهنة في هذه الأرض المقدسة.
– من خلال زيارة الأماكن المقدسة سنسير على خطى يسوع، وهذا يتطلب زيارتها والتعرف عليها عن كثب ودراسة تاريخها ومكانتها في الكنيسة.
– رسالة كاهن البطريركية هي الانفتاح على الكنيسة الجامعة من خلال استقبال وضيافة الحجاج الآتين من كافة بقاع الدنيا لزيارة قبر الخلاص. من أجل ذلك يهتم المعهد بتعليم اللغات المتعددة لخدمة الحجاج والكنيسة.

5. المشاركة في الوقفات والرياضات الروحية: تهيأ هذه السنة للشاب العديد من الوقفات والرياضات الروحية بهدف الدخول إلى العمق كما يطلب يسوع “سرّ إلى العمق، وأرسلوا شباككم للصيد” (لوقا 4:5).

6. زيارة رعايا الابرشية ولهذه الزيارة هدفان:
– الاول التعرف على رعايانا وعلى الواقع الذي يعيشه المؤمنون كون الرعية هي الحقل الذي سيعمل به كاهن المستقبل.
– بينما الثاني هو إعطاء صورة مشعّة ومشرقة عن فرح اتباع يسوع فيكون حضور طلاب الكهنوت في الرعايا مناسبة رائعة لتحفيز الدعوات.


لا يمكنك نسخ المحتوى